في نهار شتاءٍ ما

تحلّ في قلبي.. كصباحات الشتاء البعيدة
رغم الموعد المُنتظر .. والمجيء المجازي
إلا أنك .. بعيدٌ بعيد..

تختفي خلف وجه وقارعة طريق
ّ خلف قوس من البرد يحول بين أطراف أصابعي .. وحمرة وجنتي من الغضب
..خلف أمنيات مؤجلة .. بطول أعمار الحروب المؤجّلة نهاياتها بدورها

كلما انسدل الظلام على النهار سارقًا حضوره .. وأثره على قلبي
افتقدّتُك أكثر
.. وكأنني أسير مُفردة في كون شاسعة محدوديّته

الأحلام تتصارع فوق سقف غرفتي
أظل أرقبُها إلى أن أنام
أراها في الظلام .. جليّة وصاخبة

أحلامي .. تأكُلني
لم تترك من الوقت شيئًا
لم تترُك من الشيء شيئًا!

في مذاق نوتة منجرفة
أحلم بركنٍ أعمق من بواطن الحلم
بـ مُتسعٍ لا يُمانع أن يحملني مرارًا
أن يشاطرني رشفة دفء
ويحملني من كياني المُختصر والمُنهَك..
إلى رداءٍ آخر .. بقلبٍ أكثر حميمية.. إذا تطلب الأمر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s