.. لحجارة فرجينيا .. وللأطياف

أنا لست ما أملكه منّي فقط..
لست نتائج كل ارتطام أو تربيت
لست مجرد “نتيجة” لما طرأ على كياني منذ وُجدت

أملك أصلي .. ومادتي الأولى الخالصة
طيني وملحي..
وأفكار لم ترد لي يومًا.. ولم ترد على أحد
ووجٌه لم أره قط!

..

ارتباكة الأصوات النابعة منّا .. والمنسابة من تفاصيل الأشياء
موسيقى خافتة .. يعلو رتمها فقط حينما نرتشف الصمت باستكانة وإنصات

..

 ارتباكة الأشياء
ذبذبات متوترة تتلاعب بعقولنا كلما سنحت لها الفرصة
كلما علا صوت الموسيقى التصويرية المصاحبة لقصصنا
كلما أعلن الفصل مشارفته على النوم .. كلما خلُدنا للصحو

..

هشاشة فرجينيا تراودني .. أسمع أحجارها تنادي بين حين وآخر
آه فرجينيا .. كم حملتي وحدك ..
وكم أثقلتي نفسك بثقل روحك قبل حجرك!
ألم تبقي لي حجرًا واحدًا فقط؟ تركت له نفسي كلما بدى لي الاستسلام أجمل

..

آه يارضوى .. لم تتركي بعدك حرفًا .. أجره فوق خيبتي النابعة من مُطلق الخيبة فقط؟
بعد أن كدت أقرأك في الأطياف .. ووجدت بعض ارتباكي في اختلاج أفكارك
لترسمي فصًلا جديدًا .. ماتت فيه شجر .. وانغلق فيه دفترها على بقايا قصص لن تُروى أبدًا

..

للراحلين فجأة .. للملحمية الداكنة .. والنرجسية
للضعف / الصمت / وحُمّى التفكير بلا منطقية
للقوة المُطلقة في اتخاذ قرار الاستسلام التام للضعف المُطلق
لأقصى كل شيء.. وأدنى ما فينا
للضوء .. وأثره
للظُلمة ونقصها ..

ننتمي

.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s